الرئيسية أخبار إقليمية “المجلس الإقليمي لتنغير.. أزمة مالية حادة وسط تساؤلات حول المقر السومة الكرائية وسوء استغلال سيارات المجلس”

“المجلس الإقليمي لتنغير.. أزمة مالية حادة وسط تساؤلات حول المقر السومة الكرائية وسوء استغلال سيارات المجلس”

كتبه كتب في 2 يوليوز 2024 - 00:46

مبديا-34.

يعيش المجلس الإقليمي لتنغير أزمة مالية خانقة تُهدد ميزانيته.
بعد الكشف عن السومة الكرائية لمقر المجلس، التي تصل إلى 65 ألف درهم شهريًا، بعد إثارة عضو المجلس ، حساين أوعنوز لجدال في الموضوع ، والذي كشف من خلال تصريحاته عن هذا المبلغ المرتفع والذي يفاقم أزمة المجلس المالية.
تم تخفيض السومة الكرائية إلى 35 ألف درهم خلال الدورة الأخيرة للمجلس، وهو ما يثير تساؤلات حول تقييم السومة والتواطؤات المحتملة.

وفي سياق متصل، استعمل نائبين لرئيس المجلس سيارات المصلحة للذهاب والإياب إلى مقرات عملهم، مما يثير مخاوف من سوء الاستخدام لأغراض شخصية. حساين أوعنوز أكد أن الفساد والاستغلال أصبحا مشكلة، وطالب بفتح تحقيق حول استعمال سيارة المجلس لأغراض المصلحة الذاتية.

من ناحية أخرى، يعاني سكان الإقليم من تراكمات سوء تدبير المجالس الإقليمية، مما يؤثر على خدمات النقل المدرسي والماء الصالح للشرب.
رئيس المؤسسة المغربية للشفافية ومحاربة الفساد يشير إلى صعوبات مالية تواجه المجلس، ويطالب بالبحث عن حلول لتخفيف الأزمة، بما في ذلك تقليل تكلفة الكراء أو بناء مقر خاص للمجلس.
كما أن هناك خلافات سياسية تؤثر على قرارات كراء المقر الحالي للمجلس الإقليمي في تنغير.
من الواضح أن هذه القضية تعكس توترات داخلية وتحديات مالية تواجه المجلس.
إن تخفيض قيمة الإيجار والبحث عن مقر جديد يعكس الجهود المبذولة للتغلب على هذه الأزمة.
أيضًا، يبدو أن استخدام سيارات المجلس في أغراض غير إدارية يثير العديد من الشكوك.
هذه التفاصيل تعكس تحديات حقيقية تواجه المجلس وتؤثر على قدرته على تلبية احتياجاته الأساسية.
م.النوري

مشاركة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *