الرئيسية أحداث أمنية “أكادير .. تعزيز التعاون الأمني بين المغرب وإسبانيا…لقاء بارز بين مسؤولي أمن الجهة”

“أكادير .. تعزيز التعاون الأمني بين المغرب وإسبانيا…لقاء بارز بين مسؤولي أمن الجهة”

كتبه كتب في 17 ماي 2024 - 19:52

ميديا-34.

يوم الجمعة الموافق لـ 17 مايو 2024، شهدت مدينة أكادير حدثًا بارزًا في مجال التعاون الأمني الدولي، حيث التقى السيد عبد اللطيف حموشي، المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني، بالمدير العام للشرطة الوطنية الإسبانية، السيد فرانسيسكو باردو بيكيراس.

"أكادير .. تعزيز التعاون الأمني بين المغرب وإسبانيا…لقاء بارز بين مسؤولي أمن الجهة"جرت هذه المباحثات على هامش الدورة الخامسة لأيام الأبواب المفتوحة للمديرية العامة للأمن الوطني، وقد أكد السيد بيكيراس على الطابع “الفعال جدًا” للتعاون القائم بين البلدين، مشيرًا إلى ثلاثة مجالات أساسية تتمثل في مكافحة الإرهاب، الجريمة المنظمة، والجرائم السيبرانية."أكادير .. تعزيز التعاون الأمني بين المغرب وإسبانيا…لقاء بارز بين مسؤولي أمن الجهة"
وأضاف بيكيراس أن التعاون لا يقتصر على هذه المجالات فحسب، بل يمتد أيضًا إلى مجال التكوين، الذي يعتبره “أساسيًا” لضمان أمن مواطني البلدين. وأشاد بالعلاقات الوثيقة بين إسبانيا والمغرب، مؤكدًا على أنهما بلدان جاران وصديقان يتعاونان في كافة المجالات، وخاصة الأمنية منها."أكادير .. تعزيز التعاون الأمني بين المغرب وإسبانيا…لقاء بارز بين مسؤولي أمن الجهة"
وفي سياق متصل، أشار السيد بيكيراس إلى أن التحديات الأمنية الشاملة التي يواجهها العالم اليوم لا يمكن مواجهتها بفعالية إلا من خلال التعاون الدولي. وأعرب عن اعتزازه بمشاركة وفد الشرطة الوطنية الإسبانية في هذه الدورة، مثمنًا الجهود المبذولة لتحديث جهاز الشرطة المغربية."أكادير .. تعزيز التعاون الأمني بين المغرب وإسبانيا…لقاء بارز بين مسؤولي أمن الجهة"
وقد انطلقت فعاليات الدورة الخامسة لأيام الأبواب المفتوحة يوم الخميس، تحت شعار “الأمن الوطني: مواطنة، مسؤولية وتضامن”، وتستمر حتى 21 مايو.

"أكادير .. تعزيز التعاون الأمني بين المغرب وإسبانيا…لقاء بارز بين مسؤولي أمن الجهة"تهدف هذه التظاهرة إلى تعريف الجمهور بالمهام المتنوعة للوحدات والتشكيلات الأمنية وعرض التجهيزات والمعدات المتطورة التي تمتلكها المديرية العامة للأمن الوطني، وذلك بهدف ضمان سلامة الأشخاص والممتلكات والحفاظ على النظام العام.

م.النوري.

مشاركة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *