الرئيسية منصات تواصل اجتماعي “تطوان ..تصاعد الحملات الإلكترونية المضللة…تحديات الأمن السيبراني في شمال المغرب وضرورة حماية النزاهة الأمنية”

“تطوان ..تصاعد الحملات الإلكترونية المضللة…تحديات الأمن السيبراني في شمال المغرب وضرورة حماية النزاهة الأمنية”

كتبه كتب في 18 مارس 2024 - 01:29

م.النوري

في الآونة الأخيرة، شهدت مدن شمال المغرب تزايدًا في عدد الصفحات والحسابات الوهمية على منصات التواصل الاجتماعي، والتي تستهدف بشكل أساسي المؤسسة الأمنية وبعض المسؤولين فيها. يُعتقد أن هذه الحملات الإلكترونية هي رد فعل للإجراءات الصارمة التي اتخذتها السلطات ضد تجار المخدرات وشبكات التهريب، مما أدى إلى تفكيك العديد من الشبكات النشطة في هذا المجال.

مراقبون للشأن الأمني لاحظوا محاولات لتشويه سمعة مسؤولين أمنيين معروفين بالنزاهة والاحترافية، وذلك عبر صفحات مجهولة ومجموعات دردشة. وقد أشاروا إلى أن الأجهزة الأمنية، تحت إشراف والي أمن تطوان، نفذت عمليات واسعة أسفرت عن اعتقال قادة شبكات تهريب المخدرات، مما دفع بعض الجهات المتضررة إلى ممارسة الابتزاز الإلكتروني.

وفقًا للمتتبعين، حاولت الجهات والشبكات المتضررة من العمليات الأمنية شن حملات تشهير ضد المسؤولين الأمنيين بهدف تضليل الرأي العام وصرف الانتباه عن جهود مكافحة المخدرات. وقد تزامنت هذه الحملات مع اعتقال أحد كبار تجار المخدرات، مما يشير إلى أن الحملات الإلكترونية تروج لمعلومات مضللة وتستخدم لغة مثيرة دون تقديم أدلة.

مصادر مطلعة لم تستبعد أن تكون الأجهزة المختصة بالأمن السيبراني قد بدأت تحقيقًا لتتبع مصادر هذه الحملات والكشف عن المتورطين فيها، وذلك لحماية النزاهة والمهنية التي تتمتع بها الشخصيات الأمنية في المنطقة.

مشاركة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *