الرئيسية رياضة “كوت ديفوار ..تتألق للمرة الثالثة بالكأس القارية إفريقيًا وتعبر عن حبها وإمتنانها للمغرب”

“كوت ديفوار ..تتألق للمرة الثالثة بالكأس القارية إفريقيًا وتعبر عن حبها وإمتنانها للمغرب”

كتبه كتب في 12 فبراير 2024 - 14:30

م.النوري

بعد رحلة مليئة بالتحديات والمفاجآت، توج منتخب كوت ديفوار بلقبه الثالث في تاريخ كأس الأمم الإفريقية 2023، التي استضافتها بلاده على مدار شهر كامل. وكان الفرح عارماً بين الإيفواريين في كل أنحاء العالم، خاصة بعد الفوز الصعب على نيجيريا 2-1 في المباراة النهائية التي أقيمت في ملعب الحسن واتارا في إيبيمبي. وشهد الملعب والشوارع المجاورة احتفالات هيستيرية ومشاهد من السعادة الغامرة.

وتوقفت الحياة في كوت ديفوار لمتابعة تسليم الكأس والميداليات للأبطال، الذين أظهروا مستوى رائعاً طوال البطولة. وبعد انتهاء الحفل، عادت الاحتفالات بقوة، حيث انطلقت الألعاب النارية والأغاني والرقصات والفوفوزيلا، وردد المشجعون هتافات الفخر والانتماء. وتجمع الشباب والشابات في مسيرات عفوية، حاملين الأعلام الوطنية والمغربية، ومملئين الأجواء بالأبواق والصفارات والموسيقى.

وفي مدن أخرى مثل كوكودي ودالوا وبونديالي ولوغوالي وأبواسو، كانت الأجواء مماثلة، حيث عبر الناس عن فرحتهم بالانتصار التاريخي للأفيال على نيجيريا. وقال أحد الصحفيين في دالوا: “إنها مثل مهرجان كبير”. وصاح المشجعون: “الحمد لله وللمغرب”، وأشادوا بالدور الذي لعبه المغرب في تأهل كوت ديفوار للبطولة.

وكان من أبرز مشاهد الاحتفال، ظهور العلم المغربي قبل تقديم الكأس للفائز، تقديراً للبلد المضيف لكأس الأمم الإفريقية 2025، الذي ساعد كوت ديفوار على العودة إلى السباق عندما كانت على حافة الخروج. وحمل قائد الأفيال، ماكس آلان جراديل، العلم المغربي على كتفيه في جولة شرف، وسط تصفيق حار من الجماهير. وصرخ أحد المشجعين الإيفواريين، وهو يلبس قميص المغرب: “من العار إلى العزة! ولكن كل هذا بفضل المغرب. أيها المغاربة، نحن نعشقكم!”

وبهذا الفوز، أضافت كوت ديفوار نجمة ثالثة إلى رصيدها في كأس الأمم الإفريقية، بعد ألقاب 1992 و2015، وتفوقت على نيجيريا التي كانت تسعى للتتويج الرابع. وفي نهاية المباراة، استلم رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، فوزي لقجع، علم البطولة من يد رئيس كوت ديفوار، الحسن واتارا، استعداداً لاستضافة النسخة 35 في المغرب عام 2025.

وتذكر أن كوت ديفوار كانت قريبة من الخروج من البطولة، بعد خسارتها الثقيلة أمام غينيا الاستوائية 4-0 في دور المجموعات. لكن المنتخب المغربي أنقذها بالفوز على زامبيا في المباراة الحاسمة للمجموعة السادسة، مما مكن كوت ديفوار من التأهل كواحدة من أفضل الثلثين في المجموعة. ومن ثم، استفادت كوت ديفوار من الدعم الكبير من شعبها، وحققت انتصارات متتالية على السنغال ومالي والكونغو الديمقراطية ونيجيريا.

وعلقت وكالة الأنباء الإيفوارية AIP على الفوز بالقول: “كوت ديفوار تتألق للمرة الثالثة في قارة إفريقيا

مشاركة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *