الرئيسية أخبار وطنية “المغرب…تكنولوجيا الاستمطار الصناعي ..استراتيجية لتعزيز الأمن المائي”

“المغرب…تكنولوجيا الاستمطار الصناعي ..استراتيجية لتعزيز الأمن المائي”

كتبه كتب في 5 فبراير 2024 - 13:47

م.النوري

“من أجل مواجهة تراجع حجم الموارد المائية وتأمين الأمن المائي، اتخذت الحكومة مجموعة من التدابير الاستعجالية، بما في ذلك الاعتماد على تقنية الاستمطار الصناعي. يعول المغرب بشكل خاص على هذه التقنية في إطار برنامج وطني يهدف إلى زيادة كميات الأمطار والثلوج من خلال تلقيح السحب.

وفي هذا السياق، قرر المغرب زيادة عمليات تلقيح السحب بشكل كبير، حيث يتم قصف السحب بمواد مثل كيوديد الفضة أو الثلج الجاف لتكثيفها وزيادة هطول الأمطار. وقد أظهرت الدراسات التي أجرتها السلطات المغربية زيادة في مستويات هطول الأمطار بنسبة تتراوح بين 14 و17 بالمائة بفضل تلك العمليات.

واستثمر المغرب نحو 160 مليون درهم في هذا البرنامج بين 2021 و2023، وأكد وزير التجهيز والماء أن العملية غير ضارة على البيئة ويمكن أن تستهدف السحب الباردة والسحب الدافئة على حد سواء.

وتتمثل الجهود في تنفيذ عمليات التلقيح بين نونبر وأبريل بمعدل حوالي 22 عملية، مما يساهم في زيادة التساقطات المطرية أو الثلجية بنسبة تتراوح بين 14 و17 في المائة. ويشارك في هذا البرنامج القوات المسلحة الملكية والدرك الملكي، ويتم تنفيذه في المناطق المناسبة لتلقيح السحب، ويعتمد على تنسيق دقيق بين مصالح الأرصاد الجوية والقوات المشاركة.

بدأ المغرب هذا البرنامج في عام 1984 بالتعاون مع الولايات المتحدة، ومنذ ذلك الحين تم توسيع نطاق التطبيق وتحسين النتائج، ويستمر التزام المغرب بتطوير هذه التقنية لضمان استمرارية الأمن المائي وزيادة كميات المياه المتاحة.”

مشاركة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *