الرئيسية الصحافة والإعلام “الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين والإعلام الجزائري ..دعوة إلى إعمال الضمير المهني بين الرزانة والتحامل”

“الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين والإعلام الجزائري ..دعوة إلى إعمال الضمير المهني بين الرزانة والتحامل”

كتبه كتب في 25 يناير 2024 - 23:14

م.النوري

تسجل الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين قلقها وامتعاضها من الحملة التي شنها الإعلام الجزائري، رسمي وغير رسمي، ضد منتخب المغرب لكرة القدم، المشارك في دورة ساحل العاج لكأس إفريقيا للأمم 2023، والسيد فوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، الذي يحضر الدورة، باعتباره مسؤولا أول عن المنتخب الوطني، ومسؤولا أيضا في المكتب التنفيذي للاتحاد الإفريقي لكرة القدم. وتستغرب الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين من الحملة المشينة، والمسعورة أحيانا، والتي استعملت أساليب غاية في الحمق والخروج عن المنطق والواقع، لاستهداف المنتخب الوطني لكرة القدم، ومن خلاله، محاولة استباحة رموز وطنية غالية، لا يمكن بأي حال أن تمس، أو أن يُسمح بالمساس بها. وتعتبر الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين أن هذا الأسلوب في التعاطي الإعلامي، الذي يصح تسميته، في واقع الأمر، “غير الإعلامي”، و”الشعبوي”، والتشويهي”، و”الخارج عن القانون”، و”البعيد عن المتعارف عليه” على مستوى أخلاقيات ومبادئ الصحافة، والذي لا يحترم المهنية، ولا الاحترافية، ويسقط، رأسا، وباختيار، وعن قصد، في قعر الهواية الهدامة، ومستنقع التشويش، لا يمكنه إلا أن يعبر عن أصحابه، ومن يفتعلونه، ويقرون، بطريقة غير مباشرة، بأنهم لا يملكون أساسا ادنى شرط من ما يقفون عليه، أو حججا لذلك يدافعون بها عن بؤسهم، بحيث يلجأون إلى البهتان، والتفاهة، والتهافت أيضا على الكذب والهرطقة. وتؤكد الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين على ضرورة التعاطي مع الجميع من منطلق واحد، وهو المهنية، والتوازن، والموضوعية، في احترام تام لكل المواثيق الأخلاقية.

وعليه فالرابطة تدعو الإعلام الجزائري إلى التحلي بالرزانة والعودة إلى جادة الصواب، وإعمال المهنية، بعيدا عن الترهات والخزعبلات، والخروج عن جادة الصواب، واستعمال البهتان. ويشيد بالتعاطي المسؤول والنزيه للإعلام المغربي مع فوز المنتخب الجزائري بكأس إفريقيا للأمم 2019، ويدعو إلى التعقل والرجوع إلى جادة الصواب، وينكر التحامل الغريب لجزء كبير من الإعلام الجزائري مع المشاركة المغربية في كأس إفريقيا للأمم لكرة القدم بساحل العاج، ومع رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، بل وحتى مع كل ما هو مغربي، بطريقة مخزية وسمجة، وتمتح من أساليب أكل عليها الدهر وشرب. ويدعو كل المنتسبين إلى الامتثال للتعليمات الملكية السامية، وللمواثيق الأخلاقية والمهنية المتعارف عليها، وبذل الجهد في درء الأكاذيب التي يختلقها بعض المتحاملين على المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم، بتصحيح الافتراءات، وتصويب الأخطاء، وتوضيح البهتان، بناء على قاعدتنا الذهبية التي تقول: “لا يصح إلا الصحيح”

مشاركة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *