الرئيسية برلمان “الصحافة والثقافة والشباب ..كيف تعمل وزارة الشباب والثقافة والتواصل على تحسين الواقع والمستقبل؟”

“الصحافة والثقافة والشباب ..كيف تعمل وزارة الشباب والثقافة والتواصل على تحسين الواقع والمستقبل؟”

كتبه كتب في 22 يناير 2024 - 22:43

بينما تتابع وزارة الشباب والثقافة والتواصل قضية منح البطاقة الوطنية للصحافة للعاملين في الإعلام ، فإن هذه المسألة تخضع لاختصاص المجلس الوطني للصحافة ، الذي يعتبر هيئة مستقلة للتنظيم الذاتي للمهنة. لذلك ، لا تملك الوزارة أي سلطة للتأثير على هذا الموضوع “.
هذا ما قاله بنسعيد ، ردا على أسئلة النواب في البرلمان ، اليوم الاثنين ، مضيفا أن “الوزارة سعت إلى تحسين مختلف الإجراءات المتبعة في دعم مجال الصحافة ، من خلال إصدار مرسوم يحدد الشروط والطرق للاستفادة من هذا الدعم العام الذي يهدف إلى التخفيف من الضعف وتعزيز المؤسسات الإعلامية من خلال دعم الاستثمار والموارد البشرية وتشجيع التنافسية “.
وأشار المسؤول الحكومي نفسه إلى أن “من أهم الجديد في هذا السياق هو توقيع اتفاق بين المؤسسات الإعلامية المستفيدة من الدعم العام والسلطة الحكومية المسؤولة عن التواصل والتي تحدد الإطار المنهجي للمتابعة والتقييم” ، مشددا على أن “المؤسسة الإعلامية تظل ، في النهاية ، مؤسسة وليست جمعية ؛ وبالتالي يجب أن يكون الدعم العام جزءًا من أرباحها العامة “.
استراتيجية ثقافية واضحة في سياق آخر ، قدم بنسعيد الخطوط الرئيسية للإستراتيجية الثقافية للوزارة ، مؤكدا أن “أول النقاط التي تم حلها هي مشكلة التغطية الصحية للفنانين التي لم تكن مطبقة في وقت سابق ، وأنه سيتم الاعتماد في المستقبل على عقد الفنان الذي تم إيقافه في الفترة السابقة بسبب النقاش بين النقابات والمؤسسات الثقافية “.
وردا على سؤال من الفريق الاستقلالي للوحدة والتكافؤ ، كشف وزير الشباب والثقافة والتواصل عن “توافر استراتيجية قطاعية تهدف إلى حل مشكلة عدم وجود المكتبات الثقافية على المستوى الوطني ، من خلال جذب الاستثمار في هذا المجال بشكل خاص “.
وبالنسبة لاستغلال دور الثقافة على المستوى الوطني ، أعلن المسؤول الحكومي أن الوزارة “تسعى إلى اتباع سياسة جديدة في مجال تعزيز دور الشباب وتحسين خدماتها من خلال رفع مستوى بنيتها التحتية وعدد المستفيدين ؛ لأن الوزارة لديها 675 مؤسسة ، على الرغم من وجود نقص في الإشراف. ولهذا السبب ، تم الاستعانة بإطارات مرتبطة بالجماعات الترابية التي استفادت من دورات تدريبية في أنشطة الشباب ، بالإضافة إلى إعادة توزيع الموظفين على الخدمات غير المركزية ، في انتظار اللجوء إلى حلول أخرى “.
وأشار محمد المهدي بنسعيد إلى الإجراءات المتبعة في إطار “دعم دور النسيج الجمعوي بما يتماشى مع طبيعة الأنشطة المقترحة ومستوى الخدمات المقدمة” ، قائلا: “الوزارة تعمل على تجديد وتطوير عرض الخدمات المقدمة للشباب ، مثل برامج “المتطوعين” و “جواز الشباب” ، وتهتم أيضًا بالاندماج الاجتماعي والاقتصادي للشباب “.
معرض دولي في المستقبل وزير الشباب والثقافة والتواصل ، خلال جلسة الأسئلة الشفوية في الغرفة الأولى للبرلمان ، أكد أن “التحدي هو الانفتاح على صناعة ثقافية مرتبطة بمجال صناعة الألعاب الإلكترونية”.
وقال بنسعيد ، ردا على سؤال من فريق الأصالة والمعاصرة ، إن “وزارة الشباب والثقافة والتواصل بدأت في تنفيذ الاستراتيجية الخاصة بصناعة الألعاب الإلكترونية. ومن أولى الإنجازات في هذا الإطار هو الإعلان عن إنشاء منطقة مخصصة لصناعة الألعاب الإلكترونية في المغرب “.
وأوضح الفاعل الحكومي في السياق نفسه أن “الهدف هو جذب مستثمرين أجانب متخصصين في هذه الصناعة وجعل المغرب منبرًا رائدًا في صناعة الألعاب الإلكترونية على المستويين القاري والدولي.

مشاركة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *