الرئيسية سياسة “المغرب ..يدق ناقوس الخطر ،تحديات ندرة الـمياه وتسارع الجهود لتجنب أزمة مائية محتملة”

“المغرب ..يدق ناقوس الخطر ،تحديات ندرة الـمياه وتسارع الجهود لتجنب أزمة مائية محتملة”

“المغرب ..يدق ناقوس الخطر ،تحديات ندرة الـمياه وتسارع الجهود لتجنب أزمة مائية محتملة”
كتبه كتب في 1 يناير 2024 - 23:37

م. النوري

في محاولة حثيثة لمواجهة التحديات المائية المتنامية، تعمل السلطات المغربية بسرعة على اتخاذ إجراءات صارمة لترشيد استهلاك المياه، بمواجهة انخفاض مستويات السدود والتأثر بالجفاف الناتج عن نقص الأمطار وتناقص الفرشة المائية.

“المغرب ..يدق ناقوس الخطر ،تحديات ندرة الـمياه وتسارع الجهود لتجنب أزمة مائية محتملة” وزير التجهيز والماء، نزار بركة، يكشف عن معطيات مقلقة حول الأزمة المائية، مع وصف الحالة بأنها “خطيرة جدا”. هذا دفع وزارة الداخلية لاتخاذ إجراءات فورية وتوجيه مراسلة للولاة والعمال لتنفيذ إجراءات ترشيدية ومواجهة التحديات المائية."المغرب ..يدق ناقوس الخطر ،تحديات ندرة الـمياه وتسارع الجهود لتجنب أزمة مائية محتملة"

“المغرب ..يدق ناقوس الخطر ،تحديات ندرة الـمياه وتسارع الجهود لتجنب أزمة مائية محتملة”منذ مؤتمر فاس والسلطات تطلب من المواطنين ترشيد استهلاك المياه وتحديث الخريطة الاستهلاكية. وتحذر من انقطاع المياه في المدن، مع دعوة لاتخاذ إجراءات صارمة لمواجهة تسرب الموارد واستنزافها.“المغرب ..يدق ناقوس الخطر ،تحديات ندرة الـمياه وتسارع الجهود لتجنب أزمة مائية محتملة”

وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، يدعو إلى التصدي للاستنزاف والتسرب، مع حظر عدة أنشطة مثل ري الفضاءات الخضراء وملء المسابح بشكل متكرر. ويشدد على التعامل الصارم مع حالات الاحتيال في استغلال الموارد المائية."المغرب ..يدق ناقوس الخطر ،تحديات ندرة الـمياه وتسارع الجهود لتجنب أزمة مائية محتملة"

السلطات تدعو أيضًا لإعادة تدوير المياه العادمة وتوفير المياه الصالحة للشرب للمناطق المتأثرة. وتحث على التقارير الشهرية من الولاة والعمال لتقييم الإجراءات المتخذة. التحدي يتطلب التزامًا شخصيًا من جميع المسؤولين لتحقيق توفير دائم للمياه لصالح السكان والاقتصاد.

وفي إطار مواجهة الأزمة المائية، كشف وزير التجهيز والماء، نزار بركة، أن المملكة تعيش فترة حرجة وتواجه تحديات كبيرة، حيث يتم إهدار نسب عالية من المياه رغم الحملات التحسيسية المستمرة. وأوضح بركة أن نسبة ملء السدود انخفضت بنسبة 7 نقاط إلى 31% في العام الماضي مقارنة بعام 2022، مشيرًا إلى تراجع كبير في سدود مثل سوس ماسة وأم الربيع واللوكوس وغيرها.“المغرب ..يدق ناقوس الخطر ،تحديات ندرة الـمياه وتسارع الجهود لتجنب أزمة مائية محتملة”“المغرب ..يدق ناقوس الخطر ،تحديات ندرة الـمياه وتسارع الجهود لتجنب أزمة مائية محتملة”

وأكد بركة على خطورة الحالة الراهنة، حيث تشير المؤشرات إلى دخول المغرب مرحلة حرجة بعد خمس سنوات من قلة الأمطار، مما دفع الحكومة إلى الاتجاه نحو اتخاذ إجراءات جديدة وفعّالة لترشيد استهلاك المياه وضمان استخدامها بشكل عقلاني لضمان توفير المياه الصالحة للشرب.“المغرب ..يدق ناقوس الخطر ،تحديات ندرة الـمياه وتسارع الجهود لتجنب أزمة مائية محتملة”

وبينما تواجه بعض المدن المغربية خطر انقطاع تزويد السكان بالمياه، كشف بركة عن توجه الحكومة نحو تنفيذ إجراءات مشددة لترشيد استهلاك الماء، مع التركيز على تحفيز اللجان الجهوية لعقلنة الطلب على المياه واتخاذ إجراءات محلية حسب الوضعية المائية لكل مدينة أو جماعة.“المغرب ..يدق ناقوس الخطر ،تحديات ندرة الـمياه وتسارع الجهود لتجنب أزمة مائية محتملة”“المغرب ..يدق ناقوس الخطر ،تحديات ندرة الـمياه وتسارع الجهود لتجنب أزمة مائية محتملة”

وتتضمن الإجراءات المتخذة تقليص صبيب المياه وقطع التزويد لفترات محددة، بالإضافة إلى دعوة المشغلين لتقديم تقارير شهرية حول كميات المياه المفترض فقدها والإجراءات المتخذة لوقف التسرب. وأكد بركة على ضرورة التصدي للتسربات في قنوات الربط والتوزيع، ومحاربة الاستغلال غير القانوني للموارد المائية.

وفي إطار التحول نحو حلول مستدامة، يشير وزير التجهيز والماء إلى ضرورة تطوير مشاريع تحلية مياه البحر واستخدام الطاقات المتجددة، كجزء من استراتيجية للتعامل مع التحديات المائية والتغيرات المناخية. وفي هذا السياق، تم تشغيل محطات تحلية مياه البحر في عدة مدن مغربية، لتوفير المياه الصالحة للشرب في المناطق التي تعاني من نقص في المياه.

“المغرب ..يدق ناقوس الخطر ،تحديات ندرة الـمياه وتسارع الجهود لتجنب أزمة مائية محتملة”وتُعتبر مشاريع تحلية مياه البحر وتوسيع شبكات الربط المائي بين الأحواض المائية في المغرب خطوات حيوية لتحسين التوزيع العادل للمياه بين الجهات ومواجهة تحديات الجفاف والإجهاد المائي.

مشاركة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *