الرئيسية سياسة “تفاعل سياسي نشط في المغرب اتجاه قضايا أسرية ..رؤى متباينة تسلط الضوء حول مستقبل الوصاية والحضانة”

“تفاعل سياسي نشط في المغرب اتجاه قضايا أسرية ..رؤى متباينة تسلط الضوء حول مستقبل الوصاية والحضانة”

كتبه كتب في 6 دجنبر 2023 - 21:09

محمد النوري

تشهد الساحة السياسية المغربية حاليًا جدلاً حيويًا حول قضايا أسرية حساسة، حيث تُقدم خمسة أحزاب رؤى متباينة اتجاه عدة قضايا أسرية محورية.

فيما يتعلق بقضية الوصاية والحضانة، يعتبر الأحزاب الثلاثة الأخيرة أن الارتباط بينهما أمر ضروري، مع تأكيد على منح الأم الحاصلة على الحضانة حقوق إدارية كاملة، وهنا تتباين الآراء حول تعقيدات الوضع واقعياً مقارنة بالحصول على مستندات إدارية.

أما فيما يخص زواج القاصرين، يتفق حزب التقدم والاشتراكية والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والاتحاد الديمقراطي للنساء المغربيات على تجريم هذه الظاهرة، مع استثناء يشمل خطوبة في سن 16 والحق في تغيير الرأي في سن 18.

في قضية التعدد، يظهر اتفاق حزبي التقدم والاشتراكية والاستقلال مقابل معارضة حزب العدالة والتنمية.

تتنوع الآراء حول الإرث والوصية، مع اقتراح بتغيير نظام الإرث وتوسيع الوصية للحماية من الطعن وإزالة شرط الموافقة.

قضية تحديد النسب تشهد اقتراحًا بإستخدام الخبرة الجينية من جهة، بينما يدعم حزب آخر الإبقاء على النظام الحالي.

أما بخصوص زواج بين الأديان، يدعو حزب التقدم والاشتراكية للسماح به، مع التأكيد على احترام التزامات دينية واحترام المعتقدات.

في الختام، تبرز هذه المقترحات تنوع الآراء في الساحة السياسية المغربية حيال القضايا الأسرية، مع التأكيد على أهمية إيجاد توازن بين قيم ديننا وتطلعات تعزيز حقوق المرأة والأسرة.

مشاركة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *